يحتضن استاد الأمير محمد بن فهد في الأيام القادمة واحدة من أهم المعارك الكروية على صعيد المنتخبات، حيث يستضيف منتخبي سوريا وميانمار ضمن الجولة الرابعة من تصفيات كأس العالم 2026 وكأس آسيا 2027 المجمعة، تأتي هذه المواجهة في ظل سعي نسور قاسيون للاقتراب من حجز مقعدهم في نهائيات كأس آسيا المقبلة، إلى جانب تعزيز حظوظهم في الصعود إلى الدور الثالث من التصفيات المونديالية، في السطور التالية، نستعرض كافة التفاصيل المتعلقة بهذا اللقاء المرتقب.

موعد مباراة سوريا ضد ميانمار

ستقام مباراة سوريا وميانمار يوم الثلاثاء الموافق 26 مارس 2024، حيث من المقرر أن ينطلق صافرة البداية في تمام الساعة العاشرة مساءً بتوقيت دمشق ومكة المكرمة، وفي تمام الساعة التاسعة مساء بتوقيت القاهرة.

القنوات الناقلة لمباراة سوريا ضد ميانمار

ستكون قنوات "الكأس الرياضية" هي المالكة لحقوق بث المباراة على الأراضي السورية والعربية، حيث ستنقل اللقاء عبر قناتها المفتوحة "الكأس 2" المتاحة مجانًا على الأقمار الصناعية نايل سات وعرب سات، كما سيتم بث المباراة مباشرة على الموقع الرسمي لقنوات "الكأس".

التشكيلة المتوقعة للمنتخب السوري

من المتوقع أن يلجأ المدرب الكرواتي هيكتور كوبر إلى الاعتماد على طريقة اللعب 4-4-2 التقليدية في هذه المباراة، وذلك بالتشكيلة التالية:

  • حراسة المرمى: أحمد مدنية
  • خط الدفاع: مؤيد العجان، ثائر كروما، أيهم أوسو، عبد الرحمن أويس
  • خط الوسط: عمار رمضان، إيزيكيل هام، خليل إلياس، محمود الأسود
  • خط الهجوم: إبراهيم هيسار، مارديك مارديكيان

يدخل المنتخب السوري هذه المباراة وهو يحتل المركز الثاني في ترتيب المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط، بفارق نقطة واحدة خلف المتصدر كوريا الشمالية، فيما يتواجد المنتخب الميانماري في قاع الترتيب بنقطة وحيدة، لذلك لا يملك نسور قاسيون أي خيار سوى تحقيق الفوز لزيادة رصيدهم النقطي والاقتراب من الحلم الكبير بالتأهل لنهائيات كأس العالم 2026 في كندا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية.

تعد هذه المباراة امتحانًا صعبًا للمنتخب السوري، خاصة بعد الخسارة القاسية التي تلقاها أمام اليابان بنتيجة 5-0 في الجولة السابقة، لكن في المقابل، فإن التعادل الإيجابي الذي حققه أمام ميانمار في الجولة ذاتها بنتيجة 1-1 يعطي الفريق دفعة معنوية كبيرة للدخول بقوة في اللقاء المقبل.

على الجانب الآخر، يدرك منتخب ميانمار أن فرصته في التأهل باتت ضعيفة للغاية بعد تراجعه إلى قاع الترتيب، لكنه سيسعى جاهدًا لتحقيق المفاجأة والخروج بنتيجة إيجابية من ملعب استاد الأمير محمد بن فهد في دمشق.

لا شك أن هذه المباراة ستكون محط أنظار الجماهير السورية الغفيرة، التي ستملأ المدرجات دعمًا لأبنائها اللاعبين، كما ستتابعها جماهير كرة القدم العربية والآسيوية عن كثب، في ظل أهمية نتائجها على مصير المنتخبين في التصفيات المزدوجة.